.   
 

Copyright ©2018 Dary Human

Active Programshttp://www.daryhuman.org/?lang=kuhttp://www.daryhuman.org/?lang=fr

عندما تدق ساعة الولادة فلا شيء يقف في طريق المولود،، مفاجأة المخاض للنساء وهن في شهر الولادة تحتم عليهن الاعداد لهذا اليوم على الأصعدة كافة لكن قد يكون لسوء تقدير الحسابات رأي آخر. 
"مروة زيدان خلف " (29) عاما تسكن الزوية احدى المناطق المجاورة لحي البكر في قضاء هيت بالانبار لم تكن تتوقع أن آلام المخاض سيكون مفاجئا وسريعا لدرجة أنه لن يمهلها حتى الوصول الى صالة ولادة او مستشفى مختص، فهي كانت تخطط منذ أولى أيام حملها كما حصل مع ولاداتها الثلاثة السابقة الذهاب إلى مؤسسة صحية مختصة لتنجب بشكل طبيعي، لكن الوصول المتأخر شاء غير ذلك .
ظهر يوم (الاحد) الموافق(24/5/2020) اشتد الألم أكثر على (مروة) ليسارع زوجها الى نقلها لصالة ولادة حي البكر المشغولة من قبل منظمة داري الإنسانية بتمويل من منظمة الصحة العالمية، وعند اقترابه من الباب الخارجي للصالة حانت لحظة الولادة التي يصعب تأخرها تحت أي ظرف، في حينها لم يكن أمامه سوى طلب النجدة لإنقاذ زوجته وما انجبته.
وتقول مشرفة الصالة "آلاء شاكر" (38) عاما:" عند الساعة (1,30) ظهرا توقفت إحدى العجلات بالقرب من الباب الخارجي للصالة، واذا بصوت يطلب المساعدة ويقول :"زوجتي ولدت في السيارة"، بعدها خرجت مسرعة برفقة الملاك المكون من الطبيبة "هند عبد الرحمن" والقابلة المأذونة (كردستان خليل) والممرضة (ورود جيشي)، وتضيف "خاطبت الزوج : "لا تبالِ سننقذ الموقف لا تحرك أي شيء ، لتقوم بعد ذلك الطبيبة والقابلة بقطع الحبل السري وترتب وضع الأم ومن ثم أدخلت للصالة لمراقبة حالتها والاطمئنان على صحتها واجراء جميع الفحوصات الخاصة بما بعد الولادة".  
الطبيبة "هند"(27) عاما تصف المشهد وتقول" أنقذنا الأم وطفلتها من خارج المكان المخصص للولادة ، الواجب الإنساني دفعنا للقيام بذلك رغم صعوبة الموقف وضيق المكان، وتكمل "قررنا خوض المهمة فلا يمكن الانتظار أو نقلها الى الداخل. اما القابلة المأذونة "كردستان (57) عاما "فروت قائلة :"لقد كانت الولادة المميزة والتجربة الفريدة من نوعها اكسبتنا خبرة للتعامل مع هكذا ولادات قد تحدث مستقبلا".
بعد أن خفت آلام الولادة وصفت الأم المشهد: "لم اتخيل أن أضع طفلتي بهذه الطريقة التي كنت اسمع عنها في القصص وأراها في المسلسلات، فعلا لم أتوقع أنها ستحدث معي"، وتمضي بالقول: "ملاك الصالة تعامل بإنسانية ومهنية، لقد صنعوا موقفا لن أنساه ، فالتحدي لديهم كبير والمهارة استوعبت الحدث" ، وتضيف:"أرغب أن ألد مرة أخرى هنا وسأخبر الجميع بمكان وجودها، خدماتها جيدة جدا".
نساء كثيرات قد يخسرن حياتهن أثناء الولادة او يفقدن ما حملت بطونهن وربما كلتا الحالتين بسبب الوصول المتأخر للمستشفيات لسكنهن بمناطق بعيدة وكذلك الأوضاع الاقتصادية الصعبة ، حيث التكاليف الباهظة ، لكن هذا المشهد المحزن بدأ ينحسر بعدما شغلت منظمة داري الإنسانية وبتمويل من شركائها الدوليين عددا من صالات الولادة المجانية في محافظتي الانبار ونينوى لتقدم خدمات التوليد والصحة النسائية والانجابية لما قبل وبعض الولادة والامراض النسائية.
لم تكن مهمة ملاك صالة ولادة (داري) العمل خارج الصالة وانما داخلها ، حيث تتوفر جميع المستلزمات الطبية الخاصة بالولادة والظروف الصحية الملائمة ، لكن الحس الإنساني العالي والشعور بالمسؤولية المهنية والأخلاقية جعل كادرالعمل يسرع ويبادر لإنقاذ حياة الام وطفلتها الجديدة لتكتب قصة نجاح فريدة من نوعها.

 


للاستفسار والتبرع والتطوع في صفوف منظمة ‫ ‏داري‬ الاتصال على: (07730255277–07730266277)

أو البريد daryhuman@gmail.com أو زيارة موقعنا http://daryhuman.org/  

أو صفحة الفيس بوك https://www.facebook.com/DaryHuman/


للتواصل مع رئيس المنظمة يرجى الاتصال على العناوين التالية :
daryhuman@gmail.com
info@daryhuman.org


شارك:
أضف تعليق :